Skip to main content
المواضيع

كوفيد-19

Amidst global concerns around the coronavirus (COVID-19) pandemic, we want to share some of the steps we're taking to help the TikTok community stay safe and informed.

دعم مجتمعنا خلال كوفيد-19

في وسط قلق عالمي حول فيروس كورونا (كوفيد-19)، نريد أن نشارككم بعض الخطوات التي نتخذها للمساعدة على الحفاظ على سلامة مجتمع تيك توك وتزويده بالمعلومات الضرورية. كمنصة عالمية، نركز على توفير الإمكانيات لمجتمعنا للحصول على معلومات دقيقة، بالشراكة مع مسؤولين محليين موثوقين في القطاع الصحي، وفي نفس الوقت ندعم جهود الإغاثة لمساعدة أولئك الذين تضرروا بشكل كبير من هذه الأزمة.

دعم المجتمعات المحتاجة

كلنا نعمل في زمن ملتبس، بالتالي jزداد أهمية التضامن اليوم أكثر من أي وقت مضى بين مجتمعاتنا الالكترونية، المحلية، ,العالمية لمساعدة المحتاجين. اتخذت تيك توك خطوات عملية من خلال الالتزام بأكثر من 250 مليون دولار لمساعدة المجتمعات المتضررة خلال هذه الفترة الصعبة.من بين الجهود التي تدعمها تيك توك بمساهمات نقدية ما يلي:

  • صندوق تيك توك لإغاثة أبطال الصحة: العاملون في المجال الصحي هم أبطال هذه المعركة العالمية، ويستحقون البطولة في مجتمع تيك توك. نحن متحمسون إزاء دورنا البسيط في دعم جهودهم من خلال توفير 150 مليون دولار تمويل للتوظيف، الإمدادات، والإغاثة للعاملين في مجال العناية الصحية. هذا يشمل 15 مليون دولار لمؤسسة CDC لدعم تكثيف التوظيف لدوائر الصحة المحلية وعلى مستوى الولاية، و10 مليون دولار لGAVI، تحالف اللقاح، من أجل المساعدة في تطوير لقاحات فيروس كورونا وحملات التطعيم في افريقيا.
  • صندوق إغاثة مجتمع تيك توك: لتوفير الإغاثة الحيوية للمجتمعات المتضررة جراء الضرر الصحي والاقتصادي لهذه الأزمة، سوف تخصص تيك توك 40 مليون دولار نقدا للمنظمات المحلية لخدمة المجموعات التي تمثل مجتمعات مستخدمي تيك توك المتنوعين، بما يشمل الموسيقيين، الفنانين، الممرضين، التربويين، والعائلات التي اجتمعت على هذه المنصة. على سبيل المثال قمنا بالتبرع ل MusicCares لتوفير الدعم للموسيقيين والعاملين في مجال الموسيقى ممن تضرروا معيشيا جراء هذه الأزمة، والجمعية الوطنية للمطاعم من أجل مساعدة عمال الخدمات في هذا القطاع لمواجهة المستقبل الغامض، والجمعية الوطنية للأهالي والمعلمين للمساعدة في تمويل التعليم عن بعد والوجبات المدرسية. وبما أننا كلنا في نفس القارب، سوف نقدم 10 مليون دولار مقابل تبرعات بالمثل من مجتمعنا لدعم أولئك الذين يحتاجون للدعم أكثر من غيرهم.
  • صندوق تيك توك للتعلم المبتكر: سوف توفر تيك توك منحا بقيمة 50 مليون دولار للتربويين، الخبراء المهنيين، والمؤسسات غير الهادفة للربح ممن يمكن لخبراتهم الحياتية أن تساعد على نشر المعلومات التربوية ومواد مفيدة للتعليم بشكل متاح للجميع وعلى شكل تعليم عن بعد.
  • مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على إعادة البدء والبناء: تيك توك ملتزمة بمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على مواجهة هذه الأزمة، وسوف نوفر 100 مليون دولار رصيد إعلانات لمساعدة الشركات على الوقوف على أقدامها حال استعادة الاقتصاد لنشاطه الطبيعي.

موارد لمجتمعنا

نحن ملتزمون أيضا بمساعدة المستخدمين داخل التطبيق من خلال توفير موارد تعليمية ومعلومات قيمة من مصادر موثوقة. هذا يشمل صفحة معلومات تحتوي على حقائق من منظمة الصحة الدولية، إجابات لأسئلة شائعة، نصائح للحفاظ على السلامة، والقضاء على الأفكار المغلوطة حول كوفيد-19 واللقاحات.

ومع أن هذا المورد لا يشكل السبب الرئيسي لزيارة المستخدمين لمنصة تيك توك، إلا أننا نريد أن يكون متاحا ضمن المحتوى الإبداعي الذي يستمتعون به. يمكن الدخول إلى صفحة المعلومات من خلال صفحة “اكتشف” وحين يبحث المستخدمون عن مواضيع تتعلق بفيروس كورونا سوف يجدون أيضا مقاطع فيديو من حسابات موثوقة توفر معلومات دقيقة من مصادر موثوقة. نحن أيضا نعرض رابط لصفحة المعلومات هذه على مقاطع الفيديو المرتبطة بفيروس كورونا.

قمنا أيضا باستضافة عدد من مقاطع البث الحي من ممثلي منظمة الصحة العالمية، الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وأصوات معروفة في مجال الصحة العامة والعلوم مثل بيل ناي، رجل العلوم. تلك هي كل الخطوات من أجل ضمان حصول مجتمعنا على المعلومات التي يحتاجون إليها من أجل سلامتهم وللمساعدة على الوقاية من انتشار فيروس كورونا.

تعزيز حوار صحي

تتطلب الوقاية من انتشار فيروس كورونا القدرة على الحصول على معلومات دقيقة، وليس ذلك فحسب، بل أيضا اتخاذ خطوات من اجل الحد من امكانية انتشار المعلومات الخاطئة أو المضللة على تيك توك. لهذا الهدف، نتخذ مقاربة محسوبة للتقليل من فرص انتشار المعلومات المضللة على المنصة.

بينما نربط المستخدمين بمصادر موثوقة للمعلومات الصحية، نقدم أيضا مزايا وأدوات تسمح للمستخدمين بتقييم المحتوى الذي يتفاعلون معه على منصتنا. بالنسبة لمستخدمي تيك توك الذين يختارون استكشاف الهاشتاغ المرتبطة بفيروس كورونا نقوم بعرض اعلانا داخل التطبيق يوفر روابط سهلة لموارد محلية عن الصحة وتذكر المستخدمين برفع تقارير عن المحتوى الذي ينتهك الخطوط التوجيهية لمجتمعنا.

لنكون واضحين، تحظر خطوطنا التوجيهية نشر المعلومات المضللة بقصد خداع أو تضليل الجمهور. وبينما نشجع المستخدمين على عقد حوارات باحترام متبادل حول المواضيع التي تهمهم، نقوم بحذف المعلومات الخاطئة التي قد تضر بصحة الأفراد أو سلامة الجمهور.

في ضوء الجائحة، نفضل أن نتوخى الحذر الزائد حين نراجع التقارير المتعلقة بالمعلومات الخاطئة التي قد تضر بمجتمعنا أو الجمهور العام.

منذ يوليو 2020، تمت مشاهدة مركز معلومات كوفيد-19 الخاص بنا أكثر من 5 مليار مرة على مستوى العالم. بالإضافة إلى ذلك، أزلنا أكثر من 250000 فيديو لمعلومات مضللة عن كوفيد مع إزالة أكثر من 81% بشكل استباقي، وإزالة 80% خلال 24 ساعة، وأكثر من 63% تمت إزالتها بدون مشاهدات.

كالعادة، نركز على تقليل فرص الضرر وإساءة الاستخدام، ونستمر في الاستثمار في التدابير التي يمكننا اتخاذها لدعم مصداقية المنصة. وللمساعدة في الجهود من أجل تقليل انتشار المعلومات الخاطئة، نعمل مع منظمات أخرى تدقق في الحقائق والمعلومات بما يشمل Politifact, Lead Stories, SciVerify, AFP and Vishvas News للمساعدة على ضمان الحفاظ على تيك توك مساحة ينتعش فيها المحتوى الأصيل والحقيقي.

شراكة من أجل تعظيم الأثر

تزداد قوتنا حين نعمل سويا، لهذا السبب عقدنا شراكات مع عدد من المنظمات المحلية والعالمية الذين يستخدمون تيك توك لمشاركة معلومات موثوقة مع المستخدمين. فيما يلي عينة من بعض المؤسسات الموثوقة الأخرى التي تستخدم حساباتها لتوفير نصائح حول كيفية تعزيز السلوكيات الآمنة والصحية:

  • منظمة الصحة العالمية، تجدوهم هنا @who
  • الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، تجدوهم هنا @ifrc
  • … وهناك العديد أيضا من السلطات الصحية المحلية المعنية بمشاركة معلومات موثوقة يمكنكم الاتصال بهم هنا.

لمساعدة المنظمات والوكالات المختلفة على توعية الجمهور بسرعة ونجاعة، نقدم 25 مليون دولار على شكل مساحات إعلانية للمنظمات غير الحكومية، والمصادر الصحية الموثوقة، والسلطات المحلية، لتمكينهم من مشاركة رسائل عامة مع ملايين الأشخاص والتفاعل بشكل ذو معنى مع مجتمع تيك توك.

حماية فريقنا العالمي

كشركة عالمية، نعطي أولوية قصوى لسلامة موظفينا والعالم من حولنا. لهذا بدأنا بتنفيذ سياسة العمل من البيت بالنسبة لفرقنا العالمية وعلقنا رحلات العمل عبر الحدود. نستمر في تقييم الوضع الحالي، وسوف نعدل من تدابيرنا بما يتماشى مع توجيهات السلطات الصحية الموثوقة كما تقتضي الحاجة.